مفوض شرطة الولاية سيبيوني امام لجنة التحقيق البرلمانية : لا محسوبيات بشأن تعييني لنوابي


 

نفى اندرو سيبيوني مفوض شرطة نيو ساوث ويلز امس الاقتراحات التي اشارت انه يقوم بتفضيل احد نائبيه على الاخر خضعا لتحقيق قضية “التنصت” في الشرطة المثيرة للجدل أمام اللجنة البرلمانية، مؤكداً أنه لا محسوبيات في عملية التعيين.

وفي التحقيق البرلماني في الولاية ، الأربعاء، نأى سيبيوني نفسه عن عملية المراقبة من قبل وحدة مكافحة الجرائم والشؤون الداخلية الخاصة SCIA في الشرطة التي استهدفت اكثر من مئة ضابط شرطة بموجب تحقيق ضد الفساد منذ اكثر من 10 اعوام.

إن عملية تحقيق “ماسكوت” تسبّبت بتوترات في صفوف كوادر الشرطة بمن فيهم نائبي مفوض الشرطة نيك كالداس وكاثرين بيرن.

وركز سيبيوني في بيان طويل، امس، امام لجنة التحقيق على التوضيح ازاء الأخطاء المتعلقة بارتباطه بالعملية. 

وقال لقد قمت بترقية السيد كالداس فعينته نائبا لمفوض شرطة عام 2007 وكانت قدمت بيرن طلبا بالتعيين لنفس المنصب لكنها لم تنجح بطلبها.

أنا لم اكن لاضع اسمه لو كان هناك اعتقاد ليس الشخص المناسب للمنصب. 

وأضاف:” ثم عَيَّنتُ بيرن بعد ثلاث سنوات نائبة مفوض. 

“والاقتراحات التي تفيد بأنني أفضّل احدهما على الاخر، وبانني اتعامل لتجاه الامر بالمحسوبيات،  امر لا اساس له من الصحة”. 

وقال سيبيوني:” ان التوترات بين بيرن وكالداس والتي ادعى انها جاءت بتأثير سلبي على ترقيته بعد استهدافه من قبل عملية “ماسكوت” للتحقيق تم الشعور بها من قبل فريقه. 

“لذا يجب التحقيق في هذه المسألة والتعامل مع الامر مرة واحدة وننتهي من الامر”، كما قال. 

وسيبيوني كان على رأس هيئة وحدة مكافحة الجرائم والشؤون الداخلية الخاصة  لمدة اقل من 12 شهرا في العام 2001. 

وكان ذلك بعد عام من اصدار مذكرات التنصت على الشرطة، وفقاً لمعلومات استمعت اليها لجنة التحقيق امس.

وقال الضباط:” إن الإفادات للحصول على مذكرات التنصت شملت معلومات خاطئة ومضللة”. 

وكانت بيرن آنذاك مسؤولة عن ذلك الفريق في الوحدة المذكورة.

وقال سيبيوني:” إنه تلقى شكاوى حول نشاطات الوحدة في العام 2001 وتعامل معها بحزم وحوَّلها الى نائب المفوض في ذلك الحين السيد كين موروني.

وتمت عملية التحقيق بالأمر لكن لم يصدر اي تقرير حولها. 

وأكد سيبيوني:” انه أعطى تعليمات لضباطه بمنح كل المعلومات للمحقق في الشكاوى بروس باربور بعدما بدأ التحقيق في قصة التنصت عام 2012

وقيل له في العام 2005 “انه لا اجراءات ستٌتخذ حيال أحد،  وانتهت القضية”. 

يُذكر أن التحقيق يجري لمعرفة كيفية تعاطي المحقق في الشكاوى مع مسألة التحقيق بالتنصت.

الرجاء ذكر المصدر الأصلي للخبر و australianlebanesenews.com.au / والمترجم عند استخدام الخبر وقراءته عبر وسائل إعلامية.

ترجمة: سوزان حوراني ALN 

المصدر: Skynews

جميع الحقوق محفوظة 

الرابط للخبر الاصلي: 

http://www.skynews.com.au/news/top-stories/2015/02/04/scipione-denies-deputy-favouritism.html

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


+ seven = 16

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>