أوساط الرئاسة الفرنسية تكشف تفاصيل محادثات ميقاتي وماكرون المرتقبة


 

يجري رئيس الحكومة نجيب ميقاتي محادثات مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال غداء عمل اليوم في الإليزيه من المتوقّع أن يكون منفرداً بين الرئيسين.
 
 وعلمت “النهار” من أوساط الرئيس الفرنسي أنّ ماكرون يريد إجراء تقييم للوضع الحالي في لبنان مع ميقاتي ومعرفة جدول الإصلاحات والإجراءات التي سيتمّ اتخاذها مع البدئ بالإجراء الأكثر إلحاحاً وهو عودة المفاوضات مع صندوق النقد الدولي. وهذا شرط كي تقدّم فرنسا والأسرة الدولية الدعم البنيوي الذي يحتاجه لبنان.
 
كما أوضحت الرئاسة الفرنسية لـ”النهار” أنّ “ماكرون سيثير مع ضيفه اللبناني مواكبة فرنسا التقنية لحكومة ميقاتي في تنفيذ الإصلاحات، وضرورة إجراء الانتخابات العام المقبل في أفضل الشروط الممكنة”.
 
وكان جدول الأعمال الرسمي للرئيس الفرنسي قد أفاد الثلثاء بأنّ ماكرون يستضيف ميقاتي يوم الجمعة. ويأتي الاجتماع بعد أن اجتازت حكومة “معاً للإنقاذ” برئاسة ميقاتي امتحان الثقة أمس بعد يوم ماراثوني طويل حازت في نهايته على ثقة 85 نائباً من أصل 100 نائب حضروا جلسة مناقشة البيان الوزاري، فيما حجب 15 الثقة.
 

يذكر أنّ ماكرون رحّب بتشكيل الحكومة بعد 13 شهراً على استقالة حكومة حسان دياب إثر انفجار مرفأ بيروت، معتبراً في اتصال مع ميقاتي الثلثاء أنه “خطوة لا غنى عنها من أجل اتّخاذ تدابير طارئة ينتظرها اللبنانيون لإخراج بلدهم من الأزمة العميقة التي يجد نفسه فيها”، مشيراً إلى “ضرورة امتثال السياسيين للالتزامات التي قطعوها من أجل السماح بتنفيذ الإصلاحات اللازمة لمستقبل لبنان وتمكين المجتمع الدولي من تقديم المساعدة الأساسية له”.

وأكّد سيّد الإليزيه الذي زار بيروت مرّتين منذ فاجعة الرابع من آب ونظّم مؤتمرين دوليين لمساعدة لبنان، لميقاتي، أنه مستمرّ في الوقوف “إلى جانب كلّ اللبنانيين” وأنه “سيواصل العمل من أجل السلام والازدهار والاستقرار في لبنان”.

النهار

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


six × 9 =

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>