سيدني: الشرطة الفدرالية تداهم منزل النائب السابق شوكت مسلماني في سيدني وحزب العمال يعلن تعليق عضويته


 

كشفت صحيفة “سيدني مورنينغ هيرالد”، اليوم  الجمعة، أن الشرطة الفدرالية الأسترالية داهمت منزل النائب السابق في حزب العمال في برلمان نيو ساوث ويلز شوكت مسلماني على خلفية قضية تدخل الحكومة الصينية في الشؤون الداخلية الأسترالية .

وذكرت مصادر للصحيفة ان الشرطة الفدرالية اثناء مداهمتها لمنزله قامت بالبحث عن مستندات كما قامت بتفحص المستندات في مكتب مسلماني بايعاز من أجهزة المخابرات الأسترالية الآزيو.

وأعلن حزب العمال في ولاية نيو ساوث ويلز تعليق عضوية مسلماني في الحزب. ويأتي هذا بعد أن استقال من منصبه كمساعد رئيس المجلس التشريعي في نيو ساوث ويلز منذ اشهر قليلة  وبعد رفضه الاعتذار تحت الضغوط الإعلامية، معتبرا انه لم يرتكب اي خطأ يستحق الاعتذار عنه حين نشر مقالا فيه كيف تمكنت الحكومة والقيادة الصينية من معالجة أزمة انتشار الوباء.

كما أعرب عن إعجابه بالرئيس الصيني جينبينغ وكيفية تعاطيه مع أزمة انتشار فيروس كورونا، منتقدا رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون بسبب تقصيره في ادارة الازمة في استراليا منذ البداية.

وأفادت الصحيفة انه  تم تفتيش منزله في روكدايل المؤلف من طابقين من قبل الشرطة الفدرالية،  وأكدت السلطات ان لا اقتراحات بان المزاعم ضد النائب السابق ومكتبه حقيقية  لكن عملية المداهمة تأتي بموجب تحقيقات جارية تقوم بها اجهزة المخابرات الأسترالية والشرطة الفدرالية وفقا لما ذكرته الدايلي ميل. 

ان تعليق العضوية من قبل حزب العمال يعني انه لم يعد نائبا في حزب العمال لكنه يبقى  كنائب مستقل في البرلمان.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


− one = 1

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>