البنتاغون يرجح تورط إيران بالهجوم على ناقلتي النفط في خليج عمان


 

اتهم مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، إيران بأنها قد تكون وراء الهجوم الذي تعرضت له ناقلتي النفط في وقت سابق بالخليج.

ونقلت شبكة “سي بي إس” الأميركية، عن مسؤول دفاعي بارز قوله إنه على الأرجح “إيران مسؤولة بصورة كبيرة عن الهجوم الذي تعرضت له ناقلتي النفط”.

ورفض المسؤول الأمريكي الذي رفض الإفصاح عن هويته، ما وصفه بـ”الإدعاء الإيراني بأنها أنقذت أطقم ناقلتي النفط في خليج عمان”، وقال إن هذا “خطأ زائف”.

وتابع المسؤول: “التقارير تفيد حتى الآن بأن الناقلتين تعرضتا لهجوم إما بطوربيد أو لغم بحري، لكننا لا نستطيع التأكيد على تلك التقارير في الوقت الحالي”.

ومضى “نعول حاليا على استرداد جزء كبير من الحطام لفحصها لتتمكن من تعقب مصدرها”، مضيفا “أي انتقام أمريكي سيعتمد على أدلة مثبتة موثقة بالمواقف الإيرانية السابقة”.

وكانت وسائل الإعلام الإيرانية والعربية ذكرت، في وقت سابق اليوم الخميس، بوقوع انفجارات في خليج عمان، وأن ناقلتي نفط قد تعرضتا لهجوم.

وقال المتحدث باسم شركة “فرونتلاين”، بات أدامسون، لـ”سبوتنيك”، إنه من السابق لأوانه تأكيد أن الانفجار الذي وقع في ناقلة النفط التابعة للشركة وتلاه نشوب حريق، نجم عن اعتداء.

وأعلن الأسطول الخامس بالبحرية الأمريكية أنه تدخل لتقديم العون لناقلتي نفط تعرضتا لهجوم ببحر عمان، فيما أفاد الإعلام الإيراني، بأن 44 شخصا تم إجلاؤهم من ناقلتي النفط، وذلك بعد أنباء تحدثت عن استهدافهما.

وأوضح التلفزيون الإيراني، أن السفينة الأولى تعرضت لحادث، وكانت ترفع علم جزر مارشال، وقد تحركت من ميناء الروس في قطر باتجاه تايوان، وكان على هذه السفينة 23 شخصا، مؤكدا أن هؤلاء رموا بأنفسهم في الماء، وبفضل تنسيق مركز البحث والمساعدة البحرية في هرمزغان تم انتشالهم ونقلهم بواسطة سفينة عابرة وتم تسليمهم إلى سفن الإنقاذ الإيرانية.

وأضاف التقرير، أنه بعد ساعة من تعرض السفينة الأولى للحادث، تعرضت ناقلة نفط أخرى لحريق، وأن هذه السفينة كانت ترفع علم بنما وكانت متجهة من أحد الموانئ السعودية إلى سنغافورة.

وكانت وكالة أنباء كيودو اليابانية قد نقلت عن وزير التجارة الياباني هيروشيغي سيكو، أن واحدة على الأقل من ناقلتي النفط، تعرضتا لهجوم قرب مضيق هرمز، يابانية، تعود لشركة كوكوكا سانغيو، ومقرها طوكيو”.

ويأتي الحادث بعد شهر من تعرض 4 سفن تجارية لأعمال تخريبية في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات قبالة الفجيرة، وحملت أعلام السعودية والإمارات والنرويج، وهو الحادث الذي أشارت واشنطن بأصابع الاتهام فيه إلى إيران.

lebanonfiles

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


8 − = six

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>