بعد اهانته لبطريرك الراحل صفير توقيف الأسمر… وتواصل الدعوات لاقالته ومحاكمته


 

لا يزال الكلام الذي صدر عن رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر بحق المثلث الرحمات البطريرك الراحل الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير يتفاعل سياسياً وشعبياً.

وفي تغريدة لوزير العدل ألبير سرحان على تويتر صرح قائلا: “اتابع منذ الصباح مع النائب العام التمييزي بالإنابة قضية بشارة الاسمر وقد اعلمني أنه نتيجةً للتحقيق معه تم توقيف بشارة الاسمر والتحقيقات مستمرّة مع جميع المعنيين.”

الى ذلك، ذكرت معلومات “الجديد” أنّ النائب العام التمييزي بالتكليف عماد قبلان قرّر توقيف رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر بعد أن استمع إلى إفادته، على خلفية انتشار مقطع فيديو مسرّب له وهو يتحدّث عن البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير بكلمات نابية و”مُهينة تمسّ بحرمة وقداسة المقامات الدّينيّة”.

وقال محامي رئيس الاتحاد العمالي العام إنّ الأسمر “أوضح أنه لم يقصد أي إساءة ونخشى أن يكون توقيفه يحمل عرقلة لهذه الشخصية الرائدة في العمل العمالي ولا تبرير قانوني واضح ومقنع لتوقيفه”.

وأصدر الأسمر بيانًا قال فيه: “يتم التداول بفيديو مصور ينقل عني كلاما قلته في معرض المزاح، وقبل بدء التصوير أثناء مؤتمر صحافي، إلا أن بعض المغرضين قاموا بتسريبه عمدا. إنني أؤكد أنني أكن للبطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير جزيل الاحترام، كما للبطريرك مار بشارة بطرس الراعي ولجميع المقامات الروحية، وما قلته ليس سوى زلة لسان أملك الجرأة للاعتذار عنها وأضع اعتذاري هذا بتصرف البطريرك الراعي، رأس الكنيسة المارونية التي لي شرف الانتماء إليها”.

وقال الأسمر لـ”الجديد” قبيل توجهه إلى قصر العدل: “لم أقصد أي إساءة وما سرّب هو بقصد الإساءة واستعمل لضرب مصداقيتي ومصداقية الاتحاد العمالي العام وسأزور البطريرك الراعي قريبا لأوضح له كلامي”.

ردود العل

وغرّد الرئيس السابق ميشال سليمان عبر “تويتر: “لو كان البطريرك صفير حياً على الارض لسامح من اساء اليه كما فعل دائماً، لكن افضل توبة عن الفعل القبيح ابتعاد الفاعل عن المسرح وسيكون هذا درساً مُفيداً للجميع، خاصة ان العمّال هم الشريحة الاكبر والانقى في المجتمع”.

كذلك، كتب وزير العمل كميل ابو سليمان على “تويتر”، قائلا: “‏من المعيب التطاول على من اعطي مجد لبنان بطريرك الاستقلال الثاني وايقونة بكركي، على من كان خادما أمينا لشعبه بتواضع ومحبة وحارسا صلبا وحكيما لسيادة الوطن. اسفاف بشارة الاسمر وصمة عار وسنتخذ كوزارة عمل الإجراءات التي يتيحها القانون في حقه”.

وغرّد عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب بيار بو عاصي عبر حسابه على تويتر قائلا “لأن لا حرية دون مسؤولية، ‏ولأن المسؤول مسؤول امام الذين يمثلهم وامام الناس، ‏ولأن الرموز تختزن الهوية والمشاعر، ولأن بشارة الأسمر أهان ما يمثله الراحل الكبير غبطة أبينا البطريرك صفير في وجدان المسيحيين والشعب اللبناني، ‏عليه الاعتذار والاستقالة وتحمّل مسؤولية كلامه امام القضاء”.

 من جهته، دعا النائب ميشال ضاهر الأسمر إلى الاستقالة فوراً من منصبه. وكتب على صفحته على موقع “تويتر” “ما قاله رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر مستنكر ومرفوض ومدان، وهو يتنافى تماما مع أخلاقياتنا الاجتماعية والسياسة، ومع الحد الأدنى من أدبيات الحديث والخطاب تجاه شخصية استثنائية في تاريخ لبنان”.

اضاف “الاعتذار ليس كافيا ازاء هذه الخطيئة. لا بد من استقالة بشارة الأسمر من منصبه فوراً او إقالته”.

بدوره، قال النائب السابق أمل ابو زيد في تصريح: “لم نصدّق ما رأيناه وسمعناه على لسان الأسمر وكيف ان شخصا ينتمي الى جزين البلدة التي تفتخر بإبنها المثلث الرحمات البطريرك بولس المعوشي يسمح لنفسه بأن يتفوه بعبارات أقل ما يقال فيها انها عديمة الأخلاق والأدب في حق أيقونة الكنيسة المارونية. إن أقل إجراء مطلوب من شخص يطلق مثل هذه الاهانات المستنكرة بحق كبير من لبنان كالبطريرك صفير هو ليس فقط الاعتذار الذي لا يلغي القباحة والخطيئة المميتة بل المبادرة الى الاستقالة الفورية من مركزه الذي لا يستحقه اذا كانت لديه ذرة من الانتماء لطائفته وذرة من الكرامة الوطنية. ختاما، إن منطقة جزين براء ممن يتطاولون على مقدساتنا الروحية والوطنية وممن يستهزئون بحرمة الموت وبالقيم الاخلاقية والاصالة التي تربينا عليها”.

كذلك، ردّ رئيس “حركة التغيير” ايلي محفوض على الأسمر، فقال عبر “تويتر”: “بشارة الأسمر لا يكفي الاعتذار وإن فعلت إعتذارك مردود وحتى الاستقالة من موقعك في الاتحادالعمالي العام لن تكون كافية ولن يكفيك أي حكم قضائي بحقك فالأخلاق واللياقة لا تباع ولا تشرى وأكتفي بقول: وَإِنَّمَا الأُمَمُ الأَخْلاقُ مَا بَقِيَتْ فَإِنْ هُمُ ذَهَبَتْ أَخْلاقُهُمْ ذَهَبُوا”.

اضاف “كي لا تمر جريمة بشارة الاسمر التي إرتكبها في حق البطريرك مار نصرالله بطرس صفير على طريقة غداً يوم آخر وبدون عقاب، أجدني أتوجه لكل من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري كي يتخذوا مجتمعين قراراً عقابيا يساوي حجم جريمة المرتكب وفظاعتها”.

وتابع محفوض “اتمنى على كل مواطن لبناني متى صادف بشارة الاسمر على الطريق أو في أي مكان عام أن يرمقه بنظرة إحتقار حتى يكون عقابه شعبيا وليس فقط قضائيا، كذلك حرمانه من دخول الكنيسة وإن فعل فليخرج المؤمنون منها وتركه وحيدا ساعتئذ يتصرف به الله وعلى طريقته..فيا بشارة الأسمر خطيئتك سترافقك على الدوام”.

اما مؤسسة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير فاصدرت بياناً جاء فيه “بعدما أقدم رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر على التطاول بإسفاف وابتذال وبشكل مهين على أيقونة الكنيسة المارونية والرمز الوطني والتاريخي المثلث الرحمة غبطة ونيافة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير غداة وداعه في مأتم وطني جامع، تشجب المؤسسة وتدين بشدة ما صدر عن الأسمر، لاسيما وانه ينتمي الى الطائفة المارونية ويحتل منصبا عاما، وتعتبر ان ما تفوه به يتخطى الحد الادنى من اللياقة والاحترام ويُشكّل سابقة مخزية لصاحبه اولا، ويستدعي اتخاذ مواقف واضحة وحازمة على اكثر من صعيد. إن مؤسسة البطريرك صفير، بما لها من صفة تمثيلية، ستعمد الى اتخاذ حق الادعاء الشخصي على بشارة الأسمر لدى المراجع القضائية المختصة وستطلب إنزال العقوبة الأشد به، نظرا لما يُشكّل كلامه من مس بشخص البطريرك الكبير الراحل وبالوطن والكنيسة والعائلة ومن تحريض وتعرض رخيص للمقدسات وانتهاك لحرمة الموت”. 

بدوره، أكد مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الأب عبدو أبو كسم أن الكلام الذي صدر عن لسان رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر أساء للكنيسة وللبطريرك صفير وللمسيحيين وللعمال الذي يمثلهم والقضية هي قضية رأي عام الغاضب جداً.

ورأى أبو كسم في حديث للـ”ال بي سي” أنه عندما يتكلم أحد بهذه الطريقة ويتوجه الى رجالات كبار أمثال غبطة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، فهو لا يستحق البقاء في موقع المسؤولية، مشيراً الى انه لا تنفع الاعتذارات بعد إطلاق الاهانات.

من جهته، استنكر رئيس مجلس بلدية ريفون جورج بربر صفير ومختار البلدة منصور صفير في بيان بإسم أهالي البلدة “وصول البعض الى الإسفاف الكلامي واللفظي المهين ممن يعتبر مؤتمنا على حركة العمال وحقوقهم”، معتبرا ان “هذا التطاول يشير الى ما وصلنا اليه من انحطاط على اكثر من صعيد”.

اضاف البيان: “ان بلدة ريفون التي هال ابناؤها ما سمعوه يدعون السلطات الروحية والسياسية الى اتخاذ الموقف الواجب، صونا لقدسية المقدسات واحتراما لشخص البطريرك الكبير الذي أعطى لبنان من قلبه وضميره”.

وغرد النائب نعمت افرام عبر”تويتر”: “فوجئت فجر اليوم لدى عودتي من ألمانيا بما صدر عن بشارة الأسمر ومن معه بحق البطريرك صفير. كلامهم عبثي، غير أخلاقي مرفوض كليا ويحتم أقله الاستقالة من منصب يمثل شريحة كبيرة من مكونات الوطن، للحفاظ على ما تبقى”.

وغردت الامين العام ل “حزب القوات” شانتال سركيس عبر حسابها على “تويتر” قائلة: “‏تحية للاتحادات التي علقت عضويتها من الهيئة التنفيذية للاتحاد العمالي العام. نطالب باقي الاتحادات بإتخاذ المبادرة وتعليق عضويتها أيضا بعد الإهانة الكبيرة التي تعرض لها أيقونة لبنان”.

وارفقت تغريدتها بهاشتاج: الاستقالة يا بشارة.  

الى ذلك، استنكر رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال لبنان مارون الخولي، بعد اجتماع استثنائي لقيادات اتحاد نقابات عمال ومستخدمي جبل لبنان واتحاد نقابات العاملين في قطاع الغاز والتنقيب والاتحاد اللبناني لنقابات العمال والمستخدمين والاتحاد العام لنقابات عمال لبنان، “الكلام المسيء والمهين الموثق بالصوت والصورة للرئيس السابق للاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر ويتعرض فيه للبطريرك الراحل الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير”.

واعتبر أن “الأسمر أساء من موقعه لتاريخ الحركة النقابية ومناقيبة هذه المدرسة التي تقوم على أسمى وأنبل القيم الانسانية واحترام حقوق العمال والدفاع عنها، هذه الحقوق التي تبناها البطريرك صفير ودافع عنها وراجع من اجل احقاقها المسؤولين على مختلف المستويات، ولعمال لبنان وقفة وفاء لرجل لم ينسهم ابدا، واستقبل منهم مئات الوفود العمالية ووقف بجانب قضاياهم وذكرهم في عشرات العظات وكانوا جزءا لا يتجزأ من وجدانه ونشاطه واهتمامه”.

وشدد على أن “ما قاله الاسمر مهين بحق كل عمال لبنان، وهذه جريمة أخلاقية لا تغتفر ولا يسامح عليها القانون ولا الناس والعمال”. ودعا إلى “محاكمته وتحويله قبل القضاء الى مجلس تأديبي نقابي لإقالته فورا، ليكون عبرة لمن تسول له نفسه التطاول على مقامات بحجم البطريرك صفير وتشويه روحية العمل النقابي وإنجازاته وتاريخه القائم على احترام المبادىء والقيم والمشاعر الانسانية التي غرز بها الاسمر خنجرا لن يندمل ابدا لانه أساء في الصميم الى مشاعر كل اللبنانيين الذين ما زالوا يتقبلون العزاء بفقيدهم الغالي”.

ودعا “كل الاتحادات العمالية المنضوية في الاتحاد العمالي العام الى الاستنكار العلني والتداعي إلى جلسة طارئة لتحويله الى لجنة تأديبية لعزله وتقديمه الى القضاء المختص لمحاكمته”.

واستنكر رئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان جورج الحاج ما صدر عن رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر “من قدح وذم بحق رجل الاستقلال الثاني المرحوم غبطة البطريرك الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير”. واعتبر ما صدر “اساءة طالت اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا، بمن فيهم عمال لبنان”.

وناشد رئيس الاتحاد اعضاء هيئة المكتب في الاتحاد العمالي العام الى “اتخاذ الموقف الجريء الذي يعوض عن الاساءة الصادرة عن الاسمر، والتي اضرت بسمعة الحركة النقابية التي ما اعتادت المس بالمقامات الدينية، التي كان لها دور في تاريخ لبنان”.

ودعا المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان الى جلسة طارئة الاثنين في 20 الحالي في مقر الاتحاد، للبحث في موضوع تعليق عضوية ممثله الزميل اكرم عربي من هيئة المكتب. 

وفي السياق، استنكر رئيس “المجلس الأرثوذكسي اللبناني” روبير الأبيض، في بيان اليوم، “ما جاء على لسان بشارة الأسمر”، وطالب ب “محاسبته على كل كلمة مهينة قالها بحق مثلت الرحمة البطريرك صفير، وبمحاكمته وإقالته من منصبه، وعيب على كل رجل كان الى جانبه وسمح له بهذا الكلام”. ورأى أن “الاعتذار ليس الحل”.

وأشارت النائبة بولا يعقوبيان الى ان “بشارة الاسمر نسخة عن اكثرية الطبقة السياسية اللبنانية ورجالاتها”.

وقالت عبر “تويتر”: “يعني اللي مفكر انو زعيمه او صاحب حزبه مهذب ولائق اكتر من الأسمر. يسمحلي كتير اشقر بالسياسة بعدو، الأسمر كان حظو سيء انكشف أمام الناس، الباقي متلو ثقافة تحت الزنار، تحقير ومسخرة لكل شي وخاصة للمرأة”.

كذلك، دننت مصلحة الشؤون العمالية في حزب الكتائب اي تعرض بالسوء للرموز الوطنية والروحية، وكيف إذا كان من طالته الاهانة غبطة البطريرك الراحل الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، وهو من عليائه مسامح كما كان على هذه الأرض .

إن مصلحة الشؤون العمالية في حزب الكتائب ، تعتبر ان ما تم تداوله يرتب على قائله مسؤولية أخلاقية ونقابية ، وتدعو رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر الى اخذ العبر وتحمل مسؤولياته مما حصل ، وما اثاره من ردود فعل مستهجنة ومستنكرة وشاجبة ورافضة ، والتصرف على هذا الاساس ، حفاظا على النضال العمالي ووحدة الاتحاد والثقة التي اولاها عمال لبنان الشرفاء لهذا الاتحاد .

بدوره، استنكر مكتب الخدمات والمهن الحرّة في الحزب الديمقراطي اللبناني ما جرى مؤخراً من تعرّض للبطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير من قبل رئيس الإتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، وسأل المكتب هل يعقل أن يُقدمَ من يفترض أن يحمي ويصون مصالح العمّال والنقابات في لبنان على إهانة رمز من رموز لبنان الدينيّة ؟!؟ وهل وصلت وقاحة البعض لاستسهال التعرّض لمقامات دينية أمام عدسات الكاميرات الموجودة، أو حتّى في الصالونات الخاصّة ؟؟

واعتبر مكتب الخدمات ما حصل أمر مرفوض جملةً وتفصيلاً كما أي إدانة أو تعرّض لأي رمز من رموز وطننا الدينية مرفوض أيضاً، خاصة لما يمثّل لبنان من تعددية وتنوّع في نسيجه الإجتماعي، والتي يجب احترامها على اختلافها.

و صدر عن المكتب الإعلامي لرئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، البيان التالي:

“إتصل رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن من الولايات المتحدة الأميركية، بالنائب العام التمييزي بالإنابة القاضي عماد قبلان، مثنيا على الخطوة الإجرائية التي إتخذتها النيابة العامة بوجه رئيس الإتحاد العمالي العام بشارة كريم الأسمر، بعد كلامه المسيء عن مثلث الرحمة البطريرك صفير، والذي أدى إلى توقيفه وصولا إلى إحقاق الحق، وحفاظا على كرامة البطريركة المارونية المتمثلة بغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي وكرامة كل اللبنانيين”.

من جهته، غرد النائب عماد وكيم عبر حسابه على “تويتر”: “حسنا فعل القضاء باصدار مذكرة توقيف بحق بشارة الاسمر، ولكننا نسمع عن تدخلات واتصالات من اجل لفلفة الموضوع، اننا نحذر من ان التدخلات ستزيد القضية تعقيدا ولن نقبل بها اطلاقا واستقالة الاسمر ومحاكمته اولوية لا رجوع عنها. ‏المس بمقدساتنا امر مرفوض لن نسكت عنه ابدا”.

في غضون ذلك،  اعتبر النائب هادي حبيش، في تصريح، ان “الكلام الذي أساء من خلاله (رئيس الاتحاد العمالي العام) بشارة الأسمر إلى غبطة البطريرك المثلث الرحمات مار نصرالله بطرس صفير، أساء فيه إلى جميع الشرفاء في الوطن عامة، وإلى المسيحيين والموارنة خاصة، وعليه الاستقالة فورا لأنه لم يعد يمثل لا الاتحادات العمالية الشريفة، ولا الهيئات النقابية”.

وختم: “الرجل الكبير الكاردينال صفير أكبر من أن يساء إليه، وهو الذي شهد له شرفاء الوطن من شماله إلى جنوبه مرورا بجبله وبقاعه وبيروته، بأنه ركن وأساس من أساسات الوطن الصلبة، وتطاول أحد من هنا أو أحد من هناك لن يغير في المعادلة شيئا، فالتاريخ يعرف ويكتب في سجلاته من هو الوضيع ومن هو الكبير، والتاريخ لا يرحم، استقل يا بشارة الاسمر لأن النقابات العمالية والاتحادات النقابية لا ترضى بأن يمثلها من يسيء إلى كرامات الناس”.  

واستنكر رئيس اتحاد بلديات دير الأحمر المحامي جان فخري، في بيان “ما صدر من إساءة على لسان بشارة الأسمر، بحق غبطة البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير”.

وجاء في البيان: “يستهجن اتحاد بلديات منطقة دير الأحمر وبلدياتها ومخاتيرها وفاعلياتها وأهالي منطقة دير الاحمر، ما صدر على لسان رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، في الفيديو المسرب له، الذي تناول فيه أيقونة الكنيسة المارونية مثلث الرحمات الكاردينال البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، بطريقة بعيدة كل البعد عن الأخلاقيات الدينية والإنسانية والعمالية، مستفزا مشاعرنا، ويطالبون باتخاذ أقسى العقوبات بحقه”. 

فيما استنكرت نقابة الاطباء في بيروت في بيان “الكلام الصادر بحق المقامات الدينية والروحية، التي لا يجوز المس بها تحت اي مسمى او التعرض لها بعبارات لا تمت الى القيم بأي صلة”.

 lebanonfiles بعد

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


− 6 = three

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>