الرئيس عون: اولوية لبنان عودة النازحين وقوافل العائدين ستستمر


 

بدأ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لقاءاته فور وصوله الى تونس مترئساً وفد لبنان الى القمة العربية في دورتها العادية الثلاثين، فاستقبل في مقر اقامته في فندق “شيراتون”، الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس مع وفد ضم في عداده: ممثل الامين العام في ليبيا الوزير السابق غسان سلامة، ووكيلة الامين العام للشؤون السياسية روزماري دي كارلو، والمساعد الخاص للامين العام تانغي ستيلين، ومسؤول المكتب التنفيذي للامين العام ايهاب عميش. وحضر عن الجانب اللبناني وزراء: الداخلية ريا حفار الحسن، والثقافة محمد داود، والدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، والمستشارة الرئيسية لرئيس الجمهورية السيدة ميراي عون هاشم وعدد من المستشارين.

وتم خلال اللقاء عرض الاوضاع العامة في لبنان والمنطقة، حيث عبّر غوتيريس عن ارادة الامم المتحدة الاستمرار في العمل على تحقيق الاستقرار في لبنان بالتعاون مع الحكومة الجديدة ومنظمات الامم المتحدة والقوة الدولية العاملة في الجنوب “اليونيفيل” حفاظاً على امن الحدود واستقرارها.

 وشدد غوتيريس على اهمية تعزيز التعاون بين الجيش اللبناني و”اليونيفيل” لتطبيق القرار 1701 في اطار حفظ السيادة اللبنانية.

وشكر الرئيس عون غوتيريس على الجهود التي تقوم بها الامم المتحدة لمساعدة لبنان في المجالات الامنية والاجتماعية والانسانية. وركّز على ان الاولوية بالنسبة الى لبنان حالياً، هي عودة النازحين السوريين الى بلادهم، والتخفيف من العبء الثقيل الملقى عليه وتداعيات النزوح على القطاعات كافة. وشدد الرئيس عون على ان لبنان سيواصل تنظيم قوافل العائدين السوريين الى المناطق السورية الآمنة، وقد بلغ عدد هؤلاء ما يزيد عن 171 الف نازح. واشار الرئيس عون الى ان المعطيات التي برزت خلال محادثات وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، اشارت الى حصول تطورات ايجابية في هذا الصدد، وهو عكس من خلال شهادته امام مجلس النواب الاميركي، تطوراً في الموقف الاميركي حيال ضرورة عودة النازحين الى سوريا.

وعن الوضع على الحدود، اكد الرئيس عون احترام لبنان للقرار 1701 وتنفيذ مندرجاته، فيما تواصل اسرائيل انتهاكاتها في البر والبحر والجو، وتشن غارات جوية على سوريا منتهكة الاجواء اللبنانية. ولفت رئيس الجمهورية الى ان لبنان يطالب الامم المتحدة بمساعدته على ترسيم الحدود البحرية واقناع اسرائيل بالتجاوب مع هذه الرغبة. 

 

وعرض الرئيس عون مع الامين العام للامم المتحدة المراحل التي قطعتها عملية اطلاق “اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار” بعد التجاوب الذي لقيته المبادرة اللبنانية في هذا الصدد، فأكد غوتيريس دعم المنطمة الدولية للاقتراح اللبناني.

وخلال اللقاء، جدد غوتيريس وقوف الامم المتحدة الى جانب لبنان ودعمه في الحاجات التي يطلبها، لا سيما لجهة تعزيز استقلاله واستقراره.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


nine + = 16

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>