النهار : مرونة “الشوط الأخير” متى الترجمة؟


 

كتبت صحيفة “النهار “ما يلي : على رغم الصورة الضبابية التي تغلف تطورات عملية تأليف الحكومة وتطبعها بالتناقضات الواسعة بين اجواء متفائلة بالحلحلة القريبة ‏وأخرى متشائمة، لن يكون هناك أي تطور جدي يعتد به قبل نهاية الاسبوع الجاري أو مطلع الاسبوع المقبل في انتظار عودة رئيس ‏الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل من زيارة أرمينيا بين الاربعاء والجمعة للمشاركة في اعمال القمة ‏الفرنكوفونية. ومع ذلك، بدا لافتاً ان تظلل ملامح المرونة الاجواء السياسية المتصلة بمناخ تأليف الحكومة في اليومين الاخيرين من غير ان ‏تقترن هذه الاجواء واقعيا بأي طروحات عملية جديدة لمعالجة ما تبقى من عقد وتعقيدات تعترض انجاز الاستحقاق الحكومي المأزوم‎.‎

‎ ‎وفي هذا الصدد قالت مصادر وزارية معنية بالمشاورات السياسية المتصلة بالاستحقاق الحكومي لـ”النهار” إن واقع عملية تأليف الحكومة ‏بات بعد خمسة اشهر ونصف شهر في الشوط الاخير بما يعني ان “الطبخة” تقترب من النضج مهما كانت تعقيدات التأليف صعبة وهو أمر ‏يستتبع توقعات أكثر تفاؤلاً من المرحلة السابقة، ولو أن أحداً لا يجازف حالياً باطلاق تكهنات وتقديرات عن الموعد التقريبي لنهاية ازمة ‏التأليف. واذ أبرزت المصادر صعوبة ترجمة التزام الرئيس المكلف سعد الحريري تأليف الحكومة ضمن مهلة الأيام العشرة التي اطلقها ‏الخميس الماضي، قالت ان الحريري، وان يكن لزم الصمت حيال الافتعالات التي شوشت على المهلة ومسعاه لاستعجال تأليف الحكومة، ‏لا يبدو في وارد التراجع عن الاساسيات والثوابت التي ارساها في تشكيلته، وان جل ما يمكنه القبول به والتحلي بالمرونة حياله هو ‏تعديلات من داخل التشكيلة التي أعدها لا تفضي الى نسف توازناتها التي وضعها بقصد الحفاظ على الطابع التوافقي للحكومة من جهة ‏وحفظ ميزان القوى المتعادل تقريباً من خلال توزيع الحصص والاحجام والحقائب. ورأت انه لو رضخ الحريري لمطالب وضغوط كانت ‏ولا تزال تهدف الى تبديل التشكيلة التي قدمها تبديلاً جذرياً فان ذلك يعني أولاً انه تخلى عن جوهر صلاحياته الدستورية التي تنيط به وضع ‏التشكيلة الحكومية والتنسيق في شأنها مع رئيس الجمهورية، كما يعني انه يغامر بالانزلاق الى معادلات تهتز معها التوازنات داخل الحكومة ‏وهذا ما لا يقبل به اطلاقاً‎.‎

‎ وفي هذا السياق أكدت أمس مصادر “القوات اللبنانية” ان “القوات” لم تتبلغ بعد أي طرح حكومي جديد ولم تتلق أي اتصال رسمي من ‏الجهات المعنية “لاطلاعها على الاجواء الايجابية المعممة في الاعلام والتي نجهل خلفياتها في انتظار ما قد يستجد خلال الساعات ‏المقبلة”. واذ اوضحت ان لا معلومات وصلتها لتساهم في تعميم مناخ الايجابيات، لفتت الى وجود افكار يجري تداولها على امل ان تشكل ‏الحل الفعلي المنشود. وتوقعت ان يكون الرئيس المكلف وجد جديداً مع رئيس الجمهورية قد يتيح الرهان عليه لتجاوز العقد. وأضافت ان ‏حزب “القوات” منفتح على اي نقاش جدي يمكن ان يضع حدا للفراغ الحكومي ولا يضرب عرض الحائط تمثيله للبنانيين الذين منحوه ‏ثقتهم، ومستعد للسير بأي طرح جدي من هذا النوع حينما يعرض عليه رسمياً‎.‎

‎ ‎في غضون ذلك، استوقفت المرونة التي يبديها رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الاوساط السياسية، اذ مضى أمس في الحض ‏على تسوية تنهي الازمة سريعاً. فقد كتب في صفحته على “تويتر”: “كفى بناء قصور من ورق. ان الظروف لا تسمح بهذا الترف، وعدّاد ‏الدين يزداد في كل لحظة نتيجة الهدر والفساد والصرف العشوائي. ما من أحد أو مؤتمر لينقذنا. التسوية ضرورية ولا عيب في التنازل من ‏أجل الوطن‎”.‎

‎ ‎وفي المقابل، استرعى الانتباه موقف تصعيدي لـ”حزب الله” من باب العودة الى توجيه الاتهامات الى المملكة العربية السعودية ضمناً ‏بعرقلة تأليف الحكومة. وقال رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد أمس في هذا السياق: “أن الذي يعوق تشكيل حكومتنا ويعتقل ‏حكومتنا كان قد مارس اعتقالا لرئيس حكومتنا من قبل”. وتساءل: “الآن، ما المصلحة في الصبر على هذا الامر؟ ما المصلحة في أن نترك ‏الامور تجري على هدأتها؟ يجب أن نصرخ ونقول لا بد من تشكيل حكومة، وحكومتنا يجب ان تتشكل بإرادة شعبنا الوطنية وارادة قواه ‏السياسية. كيف نأمن ان تحفظ سيادتنا ونحن لا نستطيع ان نشكل حكومتنا، الا اذا رفع الفيتو من يعطل تشكيل حكومتنا من الخارج؟ واذا لم ‏نستطع الوقوف بوجه هذه المسألة، فكيف سنحفظ سيادتنا في ما بعد؟”. وأضاف: “نحن نقول للمرة الالف إن اللبنانيين معنيون بتشكيل ‏الحكومة في ما بينهم، وعليهم أن يعطلوا كل العوائق والمعوقات ومن يعتقل الحكومة من الاطراف الخارجيين. ومصلحة لبنان تقتضي بأن ‏نسرع في هذا الامر ونعتمد المعايير الواضحة المنصفة للقوى السياسية في لبنان التي تمثل شعبنا اللبناني حقيقة‎”.‎

‎ ‎وجاء موقف رعد فيما كان وزير الخارجية جبران باسيل يبدأ جولة على عدد من الدول العربية لتسليم زعمائها دعوات للمشاركة في القمة ‏التنموية الاقتصادية التي تستضيفها بيروت في كانون الثاني 219. وكانت أولى محطاته في الكويت حيث التقى أميرها الشيخ صباح الاحمد ‏الجابر الصباح ووصف هذا اللقاء بانه “ممتاز وأخوي” ونقل عن امير الكويت وعده بانه يكون اول الواصلين الى قمة بيروت التنموية‎.‎

‎ ‎وفي سياق التحركات الديبلوماسية المتصلة بازمة تأليف الحكومة، استكمل السفير المصري نزيه النجاري أمس لقاءاته والمسؤولين الكبار، ‏فالتقى بعد الرئيس عون رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس الحريري، انه نقل اليهم “اهتمام القاهرة بتشكيل الحكومة، حفظا للبنان ‏واستقراره، ونقلت أيضاً إلى الرئيس المكلف هذا الاهتمام، وأعربت عن دعم مصر له في سعيه إلى إنجاز مهمته في أسرع وقت ممكن، بما ‏يحفظ استقرار البلاد ويسهم في حفظ استقرار المنطقة العربية ككل‎

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


+ 3 = six

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>