عون لوفد الانتشار: لبنان ينتظركم ومستقبله ومستقبلكم سيكونان مزدهرين


 

 

 اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، “الحرص على اخراج لبنان من الازمة الاقتصادية الراهنة وتوفير فرص عمل جديدة تمكن الشباب اللبناني المنتشر من العودة الى ربوع الوطن والبقاء فيه”، وشدد على ان “لبنان ينتظركم”، وطمأنهم ان “مستقبل لبنان ومستقبلكم سيكونان مزدهرين”.

كلام الرئيس عون جاء في خلال استقباله وفدا من اللبنانيين المنتشرين في فرنسا واوروبا، اعرب عن تصميمه على “العمل من اجل انجاح عهد رئيس الجمهورية”، مجددا “الوفاء لمبادىء الرئيس عون الذي سيبقى مثالا للمثابرة ونظافة الكف والرؤية الصائبة”.

ووضع الوفد رئيس الجمهورية في اجواء التحرك الذي يقوم به في اوروبا مع “احزاب وهيئات سياسية دعما لخطة رئيس الجمهورية المتعلقة بعودة النازحين الى سوريا”.

في مستهل اللقاء، تحدث وائل طويلة، فقال: “اتينا من كل اصقاع اوروبا لكي نجدد ثباتنا في العمل لأنجاح عهدكم. هذا الثبات واضح برهاناته ونتائجه منذ عام 1988، عندما شكك كثيرون، اما نحن فآمنا وها انتم اليوم في سدة الرئاسة ولم يستطع العالم اخذ توقيعكم”.

واكد “نحن المنتشرين اللبنانيين فخورين بانتمائنا وبهويتنا اللبنانية. ويهمنا ان نحيطكم علما اننا، وانسجاما مع سياستكم وتحرككم، قد باشرنا اجتماعات مع احزاب وهيئات سياسية اوروبية، دعما لخطتكم المتعلقة بعودة النازحين الى سوريا”.

وقال ممثل اوروبا في المجلس الوطني فادي الشيخ: “يضم وفدنا هذه السنة، ممثلين عن غالبية البلدان الاوروبية التي يتواجد فيها “التيار الوطني الحر”، وتمتاز زيارتنا اليكم بأنها تأتي بعد اول انتخابات نيابية يشارك فيها الاغتراب اللبناني، تسجيلا واقتراعا. وقد اتت نتائجها خير دليل على دعم المقترعين في الخارج للعهد، على رغم الصعوبات التي رافقت هذه التجربة الاولى”.

واكد “سيسجل التاريخ ان عهد الرئيس العماد ميشال عون اعاد احياء صوت المغتربين ومتن الاوصال بين لبنان واحد، أهم نقاط قوته هو الانتشار اللبناني في كل اقطار العالم”، ولفت الى “اننا نشهد حربا ضروسا على العهد، تارة في الاقتصاد والبيانات المالية، وطورا بمحاولات الفلتان، ويوميا بالسياسة. ونحن نقول للمعرقلين الجدد والقدامى ولداعميهم ماديا ومعنويا واقليميا: وفروا جهودكم واموالكم وطاقاتكم، فبين العماد وشعبه عهد قوي ابدي سرمدي لا ينكسر”.

كما اكد ان “اوروبا الانتشار ستبقى دوما وفية لمبادئكم وستبقون لنا مثالا للمثابرة ونظافة الكف والرؤية الصائبة”.

ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد، معربا عن سعادته بعدد الاشخاص الكبير الذي ضمه، وقال: “من موقعي الشخصي سعيد كما هو لبنان عموما، واهلكم سعداء بعودتكم الى ربوع الوطن، لا سيما الشباب منكم الذين يهاجرون بنسبة كبيرة بسبب المصائب التي حلت بالشرق الاوسط، بالاضافة الى الازمة الاقتصادية العالمية التي اثرت سلبا على لبنان”.

واوضح أن “هذه الظروف معطوفة على السياسة غير الرشيدة التي اتبعت سابقا، اضعفت اقتصاد لبنان، وهو ما جعلنا نوليه الاهتمام لاخراجه من الازمة الراهنة وخلق فرص عمل تتيح لكم البقاء في ربوع الوطن”.

واكد رئيس الجمهورية حرصه على “تمسك الشباب اللبناني بارضه رغم ما يوفره الخارج من فرص عمل له”، لافتا الى “ما بات الاقتصاد الرقمي يتيحه امامه، بحيث يخوله العمل وهو في بلده، لا سيما وان غالبية الشباب يدرسون اختصاصات جديدة”، وشدد على أن “لبنان ينتظرهم”، وطمأنهم ان “مستقبل الوطن ومستقبلهم سيكونان مزدهرين”، كما اكد ان “انتشار اللبنانيين في دول العالم جعله يستحق اسم الوطن الكوني، في ظل نجاح العدد الكبير من اللبنانيين او المتحدرين من اصل لبناني في العديد من دول الانتشار وتبوئهم المناصب، ان في اميركا اللاتينية او جنوب افريقيا على سبيل المثال لا الحصر”، وركز على “نجاح المؤتمرات الاغترابية التي نظمها لبنان في تشكيل ملتقى مهما بين اللبنانيين واتاحتها تنظيم الجاليات اللبنانية، ما سمح باعادة جمع ابنائها كي لا يخسروا ثقافتهم وحضارتهم التي هي من اعرق حضارات العالم”.

وتوجه الرئيس عون للوفد قائلا: “أنتم تحملون إرثا كبيرا جعلكم تعيشون في كل بلدان العالم وتتأقلمون اينما حللتم، وقدرة على اتقان اللغات المختلفة كما مواطني الدول انفسهم”، وتمنى لهم “النجاح في كل ما تقومون به”.

و

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


× nine = 18

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>