كنعان من معراب: في يوم 18 كانون الثاني نؤكد ان المصالحة باقية واستراتيجية


 

 

التقى رئيس حزب “القوّات اللبنانيّة” سمير جعجع، في معراب، أمين سر تكتل “التغيير والإصلاح” النائب ابراهيم كنعان في حضور وزير الإعلام ملحم الرياشي.

وعقب اللقاء، الذي دام قرابة ساعة ونصف، أوضح كنعان أننا “لا نريد أن نعطي أنموذجاً للمجتمع اللبنانيّ عن أن الإتفاق بين حزبين يجب أن يكون آحادياً حيث يكون الجميع متوافقون على كل شيء من دون حوار أو تفكير أو نقاش”، مشيراً إلى أنه “عندما قمنا بالتفاهم مع حزب “القوّات اللبنانيّة”، والوزير الرياشي أساساً فيه، وضعنا بنداً ضمن ورقة إعلان النوايا ينص على أنه إفي حال الاختلاف فنحن سنذهب إلى المنافسة من دون أن نلغي بعضنا بعضاً”.

وفي الذكرى الثانيّة لـ”تفاهم معراب”، أكّد كنعان أن “هذه المصالحة باقية فهي استراتيجيّة وتتخطى التنافس والتحالف وهي عملياً ليست مطلب الحزبين فقط وإنما المسيحيون كافة بمن فيهم أولائك الذين نتنافس معهم اليوم بإعتبار أنها تريح الأجواء في المجتمع ناهيك عن أن المصالحة مطلب وطني أيضاً تؤمن التوازن والإستقرار السياسي في البلاد”. وقال: “أطمئن الجميع في هذه الذكرى أننا مستمرون”.

وأعلن كنعان أننا “استكملنا خلال هذا اللقاء المحادثات التي كنا قد بدأنا بها وبجديّة مطلقة ومصارحة تامة”، مشدداً على أننا “نتمتع بالحرية الكاملة للغوض في جميع الملفات إذ لا وجود لأي ملف محرّم علينا في هذه المحادثات ونقوم بتثبيت مكامن التفاهم للتعاون بيننا فيما نضع الأسس وطريقة العمل حيث نختلف كي لا تصبح هذه المواد الخلافية متفجّرة او تتوسع لتطال ملفات أخرى”.

أما في ما يتعلّق بمستقبل المحادثات الجاريّة وانعكاس نتائجها على التحالفات الإنتخابيّة والملفات السياسيّة، قال كنعان: “الأمور تمضي في الطريق الصحيح ونقوم بالمصارحة في ما بيننا وفي الأيام المقبلة سنشهد تكثيفاً لهذا النوع من الإتصالات، منها ما سيكون معلن ومنها ما سيكون غير معلن”، مشدداً على أن “المهم هو نتيجة هذه المباحثات كون المصالحة ثابتة فيما الملفات السياسيّة والإنتخابيّة فهي تبحث بهدوء وأي اختلاف أو تحالف لن يؤثر على تفاهمنا وستكون المصلحة المسيحيّة والوطنيّة حاضرة دائماً في ذهننا، فنحن لا نتكلم طائفياً وإنما نبحث في كيفيّة تقريب وجهات النظر بيننا لأن هذه الحالة هي التي تخلق الإستقرار في لبنان”.

وختم كنعان بالقول: “يدنا ممدودة للجميع في الملف الوطني والسياسي بهدف الحفاظ على هذا الإستقرار الذي نعيشه اليوم محاولين قدر الإمكان التوافق على ما نقوم به”.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


4 − = one

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>