المطران أنطوان شربل طربيه اعلن عن برنامج وأهداف زيارة البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي


 

عقد المطران أنطوان شربل طربيه راعي أبرشيّة أوستراليا المارونيّة مؤتمرا صحفيا اعلن خلاله عن برنامج وأهداف الزيارة الراعويّة التي سيقوم بها البطريرك اللماروني مار بشاره بطرس الراعي إلى أبرشيّة أوستراليا المارونيّة لمدة أسبوعين تبدأ في الرابع والعشرين من تشرين الأوّل المقبل وتستمرّ حتى السابع من تشرين الثاني ٢٠١٤.

وقال المطران طربيه ،”ان الزيارة التاريخية التي تحمل بطياتها بشارة الشركة والمحبّة تتضمّن أبعادًا كثيرة . وتندرج الزيارة تحت شعار “راعٍ واحد لرعية واحدة”، “One Shepherd, One Flock”، لنعبّر من خلاله عن الشركة في الوحدة بين الموارنة المقيمين وموارنة الإنتشار. وتم تعداد أهداف الزيارة وأبعادها فتتلخّص بالآتي:

١-  البعد الراعويّ:

لقد صرّح غبطة البطريرك في أكثر من مناسبة عن واجبه كراعٍ للكنيسة المارونيّة القيام بزيارة أبرشيّات الكنيسة المارونيّة أقلّه مرّة كلّ خمس سنوات كما تنصّ على ذلك القوانين الكنسيّة. وتأتي زيارة غبطته إلى أوستراليا تلبيةً لهذا الواجب أوّلاً، وثانيًا، كتعبيرٍ عن محبة الراعي لرعيّته وإيمانًا منه بأن الرعيّة لا تتوحّد حول رأسها وراعيها الربّ يسوع المسيح إلاّ من خلال الشركة والمحبة؛ وثالثًا، تلبيةً لرغبتنا نحن كراعٍ لهذه الأبرشيّة وتجاوباً مع رغبة أبناء الجالية. لذلك سيقوم غبطته بزيارة الرعايا المارونيّة في سيدني والولايات الأوستراليّة الأخرى، وسيكون له في كلّ رعيّة برنامج خاص سيعلن عنه بالتفصيل فور جهوزه.

كما سيكون هنالك برنامج ولقاء خاصّ مع الشبيبة وذوي الإحتياجات الخاصة.

وسنحرص على توفير أوقات استقبال في مبنى المطرانية في ستراثفيلد، مكان إقامة غبطته، لاستقبال المؤمنين ووفود الراغبين بلقاء البطريرك وأخذ بركته.

وندعو الجميع للمشاركة بحدثَين مهمَّين: الأول حفل عشاء على شرف البطريرك في صالة لو مونتاج مساء يوم الإثنين 27 ت1، والثاني، حفلٌ موسيقيٌّ في دار الأوبرا هاوس مع جوقة “الصوت العتيق” بقيادة الأب المحترم ميلاد طربيه. واحتفال الأوبرا هاوس سيكون بعنوان “ترانيم المجد” وسيشكل وسيكون مناسبة لإحياء التراث السريانيّ المارونيّ بالاضافة الى الغناء اللبنانيّ ووصلات موسيقيّة غنائيّة وتراتيل ليتورجيّة أوستراليّة، وذلك مساء يوم الخميس 30 ت1.

٢ – البعد المسكونيّ والدينيّ:

سيكون لغبطته لقاء مشترك مع رؤساء الأديان غير المسيحيّة من إسلامية وغيرها ورؤساء الكنائس الشرقيّة الكاثوليكيّة والاورثوذكسيّة، وسيتخلّل اللّقاء صلاة مشتركة. ويمكن أن يصدر عن المجتمعين بيان مشترك.

٣ – البعد السياسيّ (المدنيّ):

ستتضمّن الزيارة لقاءات بين غبطة البطريرك والمسؤولين المدنيّين في أوستراليا: لقاء مع رئيس الوزراء وأعضاء البرلمان والوزراء ورؤساء حكومات الولايات الّتي سيزورها ومسؤولي الأحزاب وغيرهم من الشخصيّات السياسيّة والدبلوماسيّة.

‌٤- البعد الإنسانيّ:

سيتضمّن البرنامج زيارة غبطة البطريرك لدور العجزة والمؤسّسات التي تُعنى برعاية المسنّين والمرضى ودور حضانة الأطفال، وسيقوم غبطته بمباركة حجر الأساس لمشروع “الحصاة البيضاء” “White Stone” وهو كناية عن مركز علاج للمدمنين على المخدرات، ستقوم  الأبرشيّة بإطلاقه على أرض تمّ شراؤها حديثاً لإقامة هذا المشروع وغيره من المشاريع الإنسانية والرعويّة في المستقبل.

٥ –  البعد التربويّ والثقافيّ:

سيزور غبطة البطريرك المؤسّسات التربوية في الأبرشيّة وهي المدارس المارونيّة في سيدني  وملبورن. وسيرعى غبطته إفتتاح المعرض المارونيّ الأوّل في أوستراليا وذلك نهار الجمعة الواقع فيه 31 تشرين الاول في قاعة مار شربل – بانشبول عند الساعة السابعة مساءً.

٦- البعد الكهنوتيّ والتكرسيّ:

سيتضمّن البرنامج أيضاً لقاءً خاصاً بين غبطته ومعنا نحن كراعٍ للأبرشيّة ومع جميع الكهنة والمكرّسين من رهبان وراهبات. وسيقوم غبطة البطريرك أيضاً بزيارة خاصّة لضريح القديسة الأوسترالية الراهبة ماري الصليب ماكيلوب في منطقة نورث سيدني طلباً للصلاة والتماس شفاعتها من أجل كنيسةأوستراليا ونموّ الدعوات المقدّسة فيها.

٧- البعد التعليميّ:

لقد حرص غبطة البطريرك على إدراج محطّتين تعليميّتين أقلّه خلال الزيارة حيث سيقوم في مركزَين مختلِفَين في الأبرشيّة بإعطاء مواضيع في التنشئة المسيحية وشرح الإنجيل المقدس ضمن برنامجه المعهود على شاشة Tele Lumiere”بشرى الراعي”، بالإضافة الى محاضرة عامة في جامعة سدني حول واقع ومستقبل المسيحيّين في الشرق الأوسط وذلك نهار الأربعاء ٥ تشرين الثاني عند الساعة السابعة مساءً.

وفي الختام امل طربيه ان تتكلّل هذه الزيارة بالنجاح وتكون سبيلاً لتوطيد أواصر المحبة والإلفة والسلام بين أبناء الكنيسة المارونيّة في أوستراليا ولبنان والشرق الأوسط المتألِّم والمعذَّب والذي يمرّ أهله في نفقٍ مظلمٍ وموجع، طالبين من الله أن يحلّ أمنه وسلامه على هذه المنطقة.

.

وشكر أعضاء اللجنة المعنيّة بتحضير هذه الزيارة وكل اللّجان التي تعمل معهم والذين ساهموا وسيساهمون بسخاءٍ في سبيل دعم هذه الزيارة وإنجاحها، سائلين الله أن يعوّض عليهم  بدل تقدماتهم وأتعابهم.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


+ 3 = twelve

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>